الرئيسية / شعر وخواطر / الشاعر محمد المصري يكتب.. مَنتاش يوسف

الشاعر محمد المصري يكتب.. مَنتاش يوسف

بتقول انك فتشت جيوبك
كده حيلتك ايه وطلعت بكام
حبة أوجاع بالإسم أيام
وجوزين جنيهات واتنين إخوات
بنوتة وواد..
وبابور متقاد وسط ضلوعك
نفسين دخان داروا دموعك
والسكة بتنقص قُدامك
ضيعت كتير دون أحلامك
ومعشِم روحك بالنسيان
كان فاضل كام لاجْل مَ توصل
عُمرك ما عرِفت
كام ليلة نويت توبتك تحصل
وصحيت سَوفِت
والوقتي نشِفت..
من طولة الركنة ومِ التفكير
منتاش يوسف..
ولافيش سيارة تنجِد مِ البير
ولافيش تأثير لِنداك على حد
والرد هييجي منين حواليك
الكل اختلفوا، اتفقوا عليك
وسابوك للوحدة بتلعب بيك
ولا شئ يكفيك وسواس الخوف
ولا شر فُراق الناس لظروف
الجاي معروف والنجدة بعيد
البُكـا بيزيد والعتمة غريق
النور بيغيب والبير بيضيق
بمرور الوقت..
معُدتش تعرف امتى بدأت
وإزاي صدقت وحليت فِـ عنيك
سيبتها تغويك وتعشم فيك
وبحركة سريعة وخِفة ايد
من ضهرك..
بِتشد قميصك وتعريك
وتسيبك ورا منها بتجري
وتموت من كُترِ الضحك عليك
إكمنها سبقِت مِن بدري
ووصلت الباب من غير ما تقول
من غير ما تطول منها الا عجاف
الدنيا بتسمتع اكتر
لما بتسرق منك اهداف
وبتفهم ف الوقت الضايع
بعزقت سنينك ف رفايع
وفـ قلب السجن ساعتها تفوق
تكتشف انك عشتها مزنوق
مزقوق ف طابور ولا ليه اخر
كان فيك الحلو بيتاخر
ويسيب كُرسيه للهم الجاي
لاجل ما يقنعك انك نساي
والرحلة فاكرها وبالتفاصيل
من يوم سرمحتك ويا الليل
ولحد رهان بالباقي معاك
لادي كت رؤياك ولا دا التأويل
لا كواكب سجدت ولا سيبت دليل
البخت عويل والراحة اوهام
وروليت الدُنيا دخلتُه اوام
وخسِرت معاه كُلِ الاحلام
الروح سايباك وخروجها بطئ
من بعد التفتيش فِ جيوبك
ما طلعش معاك اصلاً ولاشئ
جريدة نبض القلم الأدبية
محمد المصري

عن fatima saleh

شاهد أيضاً

من بريد القراء ..محمد عبدالمنعم يكتب (إليك)

تذوب دوما احزاني تموت بإرادتها قصر عمرها أو طال بين يديك فتلك قدرة خارقة لا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *