الرئيسية / غير مصنف / نهلة الهبيان (يمامة) تكتب .. أسيري قد عاد

نهلة الهبيان (يمامة) تكتب .. أسيري قد عاد

أسيري قد عاد إلي …
ثلاثون عامًا مضت وأنا هنا باقية على العهد، انتظرك وأحيا ببقايا روحك معي، تقلني إليك كلما تملكني الحنين إليك، كلما اضطرب الخافق شوقا إليك،أتلمس طيفك الساكن مقلتي.
أراك اليوم قد أتيت، وفك السجان قيد الأسر الذي كبل به يديك..
بيد أني أراك جئتني بقلب غير الذي به عني توليت !!!
ماذا أصابك في البعد ؟؟
أنسيتني ؟؟
أم أنسوك هم معنى الحب ؟؟
أجب روحًا تفتقت جنباتها ماذا فعلوا بك ؟؟
قتلوا فيك القلب،أم ماتت الأحاسيس من إحكام القيد ؟
انظر إلي ..إلمس يدي ..
دع قلبك يستذكر نبضًا اعتاد السكون إليه
أنا الحبيبة ،أنا الأسيرة في غيابك، وإن كنتُ أبدو طليقة من دون قيد
أنا من تركتها تلهث السراب في البعد !!
أنا يا رفيقي من دثرتك حين إليها أويت!!
هذي أناملي تلامس وجنتيك
أما تشعر بها .؟؟!!
توهج الدم الساري في عروقها، حرارتها تذيب جليد الصمت، تفتت جلمود الصخر الماثل أمام ناظري!!!
هذي مدامعي قد جفت من فرط السهاد في ظلمة الليل!!
تفوه ..انطق ..اصفع بيديك وجنتي
عد إلي….أتوحش صوتك المنادي علي
أجبني ..
فأنت هنا في فضاء الحب، بين الأهل والخلان والزوح.
تناسى بالله عليك ما قد كان من جور بين قضبان الأسر .
امحُ من ثنايا ذاكرتك كل ألم ..كل وجع ..كل جرح به أدميت في غيابات القهر.
اذكرني أنا وحسب ..
فإني وأيم الله اشتقت إليك.

نهلة الهبيان

جريدة نبض القلم الأدبية

 

عن fatima saleh

شاهد أيضاً

هاجر الحاكم ..تكتب

صرخت فيهم بأعلى صوتي بأن كيف لهم أن يفعلوا هذا، كيف يطردوني من عملي وهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *