الرئيسية / تاريخ / سلسله اليهود ( شعب الله المختار )

سلسله اليهود ( شعب الله المختار )

بعد ما عرفنا خيانة اليهود للأنبياء وخيانتهم للرسول صلى الله عليه وسلم

هنشوف دلوقي خيانتهم في العهود الإسلامية على مر التاريخ بشكل مختصر ومبسط.

في العهد الأموي:

الإسرائيليات في التفسير والحديث:

فقد شوهت الفكر الإسلامي لتكون هدفاً للمستشرقين من اليهود في الطعن في الإسلام.

تزييف التاريخ الإسلامي:

فالبعض ممن يروي التاريخ شفهياً كان يمزجه ببعض أساطير اليهود.

التاريخ كتب في كثير من جوانبه بحسب رغبة اليهود.

العصر العباسي:

محاولة الاستيلاء على بيت المقدس وظهرت حركتان:

أ‌- حركة أبي عيسى الأصفهاني، في القرن الثاني الهجري، ادعى أنه المسيح المنتظر وقاتل بـ (10.000) وانتهى بضربه.

ب- حركة داود الرائي، وادعى أنه المسيح المنتظر، وأنه سينزع بيت المقدس من المسلمين.

القول ببدعة خلق القرآن:

فأول من قال بتلك البدعة لبيد بن الأعصم اليهودي وقيل: المغيرة بن سعيد العجلي من أتباع عبد الله بن سبأ اليهودي.

نشأة الفرق العقدية الضالة:

الباطنية: فأول من دعى إلى ذلك ((ميمون بن ديصان القداح اليهودي)) ودعى إلى التأويل الباطني. وظل دور اليهود في تسيير الباطنية سري محض.

ظهور الجمعيات السرية:

فرقة (إخوان الصفا) وهي باطنية وهي سرية في تكوينها علنية في رسائلها فقد جاء في رسائلهم:

(تتقلب بنا تصاريف الزمان ونوائب الحدثان حتى جاء وقت الميعاد بعد تفرق في البلاد في مملكة صاحب الناموس الأكبر وشاهدنا ميدنتا الروحية المرتفعة في الهواء…)

دخول الرموز اليهودية في تراث الصوفية:

الطلاسم – النجمية السداسية.

محاولة الاستيلاء على فلسطين.

رأت واتفقت الرياسة اليهودية مع الدولة البيزنطية في القرن 4هـ على قيام اليهود بدور تجسسي على الدولة الفاطمية في مصر؛ من أجل تسهيل احتلال أملاكها على أن تكون فلسطين لليهود؛ وقد انتدب لهذا يوسف بن يعقوب بن كلس، ولكن عرف الباطنيون دوره فقتلوه.

المساهمة في تمويل الحروب الصليبية.

مساعدة التتار في إسقاط الدولة العباسية: حيث دلوهم على مواطن الثغرات في الدولة.

في العهد الأندلسي:

عندما فتح المسلمون الأندلس وجدوا فيها يهوداً أرقاء فحرروهم.

فكان اليهود يقدمون خدماتهم، فيوكل إليهم القائد المسلم حراسة المدن المفتوحة.

ولكن لم يراعوا الجميل، وعملوا على توسيع شقة الخلاف بين الإمارات الأندلسية: وكانت لهم مكائدهم من وراء ذلك:

تجرؤ الوزير اليهودي في غرناطة (يوسف بن شموئيل) على الطعن في القرآن الكريم ولكن قتل ومعه أربعة آلاف وأرغم الباقون على المغادرة.

في العهد العثماني:

وجد اليهود الدولة العثمانية الملاذ الآمن من اضطهاد النصارى لهم، وخاصة في محاكم التفتيش، ولكنهم نسوا ذلك وصاروا أداة إفساد:

أ‌- طائفة الدونمة اليهودية:

ادعى اليهودي (شبتاى زمي) التركي أنه المسيح المنتظر، وأنه سيأخذ بيد اليهود ويؤسس لهم دولة في فلسطين، فقبض عليه وحكم بإعدامه، فأعلن إسلامه وكثير من أتباعه، وتسمى (محمد عزيز أفندي).

ثم عرفوا بممارسة الطقوس اليهودية وسموا (بالدونمة )وتعني المرتدين.

يقول إسحاق بن زخي ثاني رئيس دولة لإسرائيل: إن يهوداً كثيرين وكثيرين جداً يعيشون بين الشعوب بطبعتين إحداهما ظاهرة وهي اعتناق دين الشعب… اعتناقاً جماعياً ظاهريا، والثانية باطنة وهي إخلاص عميق لليهودية.

وقد تعاونت الدونمة مع القوى العالمية على إسقاط الخلافة وذلك بما يلي:

إقامة المحافل الماسونية.

أول محفل ماسوني في تركيا (سلانيك) في عام 1683م ومنه انتشرت المحافل الأخرى.

إثارة النعرات الطائفية:

إفساد العلاقة بين الحكومة التركية والطائفة الأرمنية؛ لكي يسهل على اليهود الحلول مكان الأرمن في السيطرة الاقتصادية ومن ثم خضوع الحكومة لإرادتهم.

وكان لهم دور في تحريك الدول الغربية لدفع الدولة العثمانية لنقض العهد مع روسيا مما حدا بروسيا لاقتحام تركيا حتى كادوا أن يصلوا إلى العاصمة.

إسقاط الخلافة العثمانية الإسلامية.

رفض السلطان عبد الحميد مطلب اليهود (لا أستطيع أبداً أن أعطي أحداً أي جزء منها فإذا قسمت الإمبراطورية فقد يحصل اليهود على فلسطين بدون مقابل).

فسعت مع القوى الدولية وحصلت على وعد من الدولة الإنجليزية بتكوين وطن قومي لليهود.

إحياء القوميات الجاهلية.

لقد تنبت جمعية الاتحاد والترقي القومي الطوارنية، ويهود الدونمة جزء من الجمعية.

فظهرت القومية العربية كردة فعل على ذلك.

#يتبع

#أحمد_العنتبلى

مراجعة وتصحيح/ سومية الألفي

عن fatima saleh

شاهد أيضاً

أول من عاشوا فى أيجيبتوس (مصر)

  = سيدنا شيث عليه السلام  وأخوه سرابيس وأختاهما أيست ونفتيس .. وهم أبناء سيدنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *