الماسونية

 

أدى الغموض التام حول الماسونية إلى بناء أقاويل كثيرة. منها على سبيل المثال، أنهم عبدة شيطان، أوعبدة للنار، أو حتي عبدة الجن.
فهل ذلك حقيقة؟ وإن كان صحيحًا ما مدى صحته؟
الحقيقة إن الماسونية هي جماعة سرية كجماعات كثيرة متأثرة بجماعة فرسان المعبد يشوبها الغموض؛
فالماسونية طبقاً لما ذكره المؤرخ الألماني في تاريخ الماسونية “جوزيف جبرائيل فيندل” عام 1717في London وعلى الرغم من أنها بدأت في القرن ال19 كحركة سرية، إلا أن عدد اعضائها في الوقت الحالي يتجاوز 6مليون عضو حول العالم منهم مشاهير كثر، وعباقرة وسياسيين ورجال اقتصاد.

فتاريخ الماسونية تاريخ حافل بالخزعبلات والاكاذيب، والتي بصعوبة جدًا من خلالها نرصد بداية الحركة وكيف بدأت، ولماذا؟ حتى أن المؤرخين قد احتاروا في تاريخها، علي سبيل المثال لا يعرف أحد كيف بدأت الماسونية؟ ولماذا؟ وماهي أصولها تحديداً؟
ولكن هناك مؤرخين حسب المخطوطات الموجودة من القرن 14 ، والتي تتحدث عن تاريخ الماسونية تقول أن حركة البناء بدأت مع أفكار اقليدس في مصر، وفي الإسكندرية تحديدًا، وأن الاسم الخاص بالماسونية والذي مفرده ماسوني مشتق من الكلمة الانجليزية masson أي البناء أو free massons البنائون الأحرار.
من الجدير بالذكر أن هذه ليست القصة الوحيدة عن بداية الماسونية بل هناك الكثير، ولكن ما دفعني لذكر رواية اقليدس بالتحديد أن صورته التي يمسك فيها البرجال ينقلنا ببساطه الى شعار الماسونية، والذي هو برجال ومسطرة، وفي المنتصف حرفG وهذا الحرف أيضًا نسجت حوله عدة اقاويل منها علي سبيل المثال أنه رمز لكلمة إله بالإنجليزية، أو الحرف الأول من كلمة هندسة بالإنجليزية جيوميتري، ومن هنا نسجت روايات حول أن البناء الأعظم أو مهندس الكون هو الله أو أن. “حرام أبيس” مهندس هيكل سليمان، أو حتى الإله الذي عبده فرسان الهيكل قبل أن يحرقهم الملك فيليب،
ولكن كلها عبارة عن أقاويل ليس لها سند تاريخي واضح ولعل ذلك بسبب سرية هذه الجماعة.
فكيف بدأت هذه الجماعة في تكوين إمبراطورتيها ؟ وهل لها علاقة فعلاً في البناء؟ وكيف وصلت إلى مصر؟ كل ذلك في العدد القادم….

 

بقلم/ أحمد ربيع 

مراجعة وتصحيح/ سومية الألفي

 

عن fatima saleh

شاهد أيضاً

“صرح مصدر غير مسئول”

“صرح مصدر غير مسئول” ‏أؤمن أن الشخص المتصالح مع ذاته يمتلك القوّة لإخبار شخص آخر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *