الرئيسية / مقال / كيف تهدم سد النهضة ؟!

كيف تهدم سد النهضة ؟!

إذا كنت مقتنعا مثلي أن إسرائيل هي الداعم الأول لأثيوبيا وتساندها بالمال والخبراء في بناء سد النهضة فأكمل معي المقال للنهاية
أما لو كنت ترى العكس أو أننا ضحايا لنظرية المؤامرة فوفر على نفسك القراءة من الآن.
نذهب في جولة تاريخية قصيرة عن ميناء إيلات أولا لارتباطه الوثيق بموضوعنا :
بن جوريون قال يومًا «إيلات هي مسألة حياة أو موت لإسرائيل»
في العاشر من مارس للعام 1949 هاجمت عصابة صهيونية بقيادة إسحاق رابين تسمى ( عوڤدا ) قرية أم الرشراش المصرية الواقعة في منطقة النقب على ساحل خليج العقبة بالبحر الأحمر
وقتلت ما يقارب من 350 مصريا هناك كانوا يمثلون القوة الشرطية في القرية
ورفعوا علمهم عليها
في العام 1952 تم بناء ميناء إيلات وأصبح جاهز للعمل
والسؤال هنا:
ماهي أهمية الميناء لإسرائيل ؟

السبب المباشر لدخول إسرائيل لحرب (56 )
بجوار إنجلترا وفرنسا آنذاك ، هو فك الحصار المفروض على خليج العقبة، بدعوى أن بناء ميناء إيلات الإسرائيلي تم تدشينه وتجهيزه للملاحة الدولية وبات معطلاً، بعد منع مصر من دخول أو مرور السفن في خليج العقبة، لذلك شاركت تل أبيب في تلك الحرب، واحتلت سيناء لعدة أشهر كاملة، حتى تم استعادتها في مارس من العام التالي 1957، بعد اشتراط إسرائيل وجود قوات طوارئ دولية لضمان حرية الملاحة في الخليج والسماح للسفن بالوصول لميناء إيلات،
والأمر نفسه تكرر فى عام 1967.

حربين كبيرتين خاضتها إسرائيل من أجل إيلات
وفي كل حرب منهم تم احتلال سيناء بالكامل ثم إعادة تسليمها مع شرط (حرية الملاحة والمرور من خليج العقبة )
إذن كما قال بن جوريون إيلات مسألة حياة أو موت
وللتدليل أكثر علي أهمية الميناء
وعلى أن أم الرشراش التي هي إيلات الآن أرض مصرية أيضا هناك واقعتين حدثتا أثناء مفاوضات طابا
يقول مبارك في لقاء قديم في برنامج صباح الخير يا مصر بمناسبة ذكرى حرب اكتوبر عام 1985:
” نقطة الحدود شمال طابا كانت داخلة عندنا وإسرائيل كانت تريد إعادة النقاش والتحكيم حول عدد من النقاط، بما معناه أنهم مش عايزين ينفذوا ويلتزموا.. فجبتهم وهددتهم بفتح موضوع أم الرشراش..
وتابع: تاني يوم من تهديد رئيس الوزراء بفتح ملف أم الرشراش.. قالوا إن لهم لوكانده بـ٢٨ مليون جنيه ويريدون هذا المبلغ فأمرت مصر للطيران بدفع المبلغ حتى نخلص بأرضنا ويغوروا في ستين داهية“

 

نفس الواقعه كان قد ذكرها أسامة الباز أيضا أثناء مفاوضات طابا وعندما وجد تعنت من الجانب الإسرائيلي في تسليم طابا هدد بفتح ملف مصرية أم الرشراش بالوثائق والمستندات وكانت نتيجة التهديد الاستجابة الفورية منهم .
كما نرى مجرد التلويح لهم بفتح ملف أم الرشراش استجابوا فورا
لأن إيلات هو شريان الحياة لهم
فمن خلاله سينطلقون للسيطرة على دول وجزر أفريقية كثيرة بحكم موقعه على البحر الأحمر و على منفذ حساس مثل باب المندب
فمنه انطلقوا و تغلغلوا في إرتريا وإثيوبيا و بعلاقات قوية سمحت لهم بالحصول على جزيرة (دهلك) في البحر الأحمر سنة 1975م؛ لتقيم عليها أول قاعدة عسكرية، وتلا ذلك استئجار جزيرتي (حالب) (وفاطمة) في الجنوب الغربي للبحر الأحمر، ثم جزيرتي (سنشيان) و (دميرا) والأخيرة هي أقرب الجزر الإرترية -التي توجد فيها القوات الإسرائيلية –
التواجد الدائم في البحر الأحمر يحقق لهم الأغراض الآتية:
احتلال أي جُزر في مدخل البحر الأحمر الجنوبي لتسهيل التحرك العسكري وتأمين التحرك التجاري.
وضمن قدرتهم على إغلاق باب المندب في وجه العرب في الوقت المناسب.الإشراف على حركة الملاحة ومراقبتها من جنوب البحر الأحمر وحتى إيلات.إنشاء قواعد بحرية استخبارية في جنوب البحر الأحمر.©
تنتهي النبذة التاريخية عن إيلات هنا وأظن ما أرمي إليه أصبح واضحا.
الآن تخيل معي رد فعل الصهاينة عندما يطلب منه النظام المصري بوضوح وصراحة إقناع الجانب الأثيوبي بالتراجع عن بناء سد النهضة
وإلا …المطالبة باستعادة أم الرشراش مرة أخرى للدولة المصرية
فحسب كثيرا من الباحثين ، وحسب واقعة تهديد مبارك والباز لهم نحن نملك الوثائق والمستندات التي تثبت أحقيتنا فيها .©
نعم أعلم أن الأمر ليس بهذه البساطة المطروحة لكنه حل أوقن من جدوى استخدامه ،
نعم أعلم أن الأمر يتطلب جرأة وشجاعة غير متوفرين في نظامنا الحاكم ،
نعم هناك دفن متعمد من الحكومات المصرية المتعاقبة من بعد حرب 1948 لملف أم الرشراش حتى لا تكون هذه القضية حية ومكشوفة للرأي العام بالتالي ينشأ ضغطً شعبي و جماهيري على النظام الحاكم لكي يسعى لاستردادها لكن الأمر الآن يتعلق بما هو أخطر
يتعلق بالمياه
وقد فشل النظام الحالي في الوصول لحل يحافظ به على حصتنا منها
فهل يستطيع مواجهة إسرائيل بتهديد مباشر مثل هذا ؟؟
شخصيا لا أظن
ناصر رمضان
مصادر المقال
“لكي لا ننسى…أم الرشراش أرض مصرية ” بحث تاريخي عن دار الشروق للباحث في العلوم السياسية (فتحي عبد العليم )
النشاط الصهيوني في مصر – فتحي عبد العليم
مقالات من موقع ذاكرات

 

بقلم ..ناصر رمضان

عن fatima saleh

شاهد أيضاً

“صرح مصدر غير مسئول”

“صرح مصدر غير مسئول” ‏أؤمن أن الشخص المتصالح مع ذاته يمتلك القوّة لإخبار شخص آخر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *