صديقي

صديقي :

أمنية لقاء وبعد…

أكتب لك تلك السطور وأنا في غايه اشتياقي لك.

كتبت كلمات غير مرتبة لتصف حالي بغيابك.

لن يقرأ أحدا ذلك الحروف غيرك

فهذه رسالتي تلك التي حتي أنت لن تقرأها.

أتذكر يوم لقائنا وكم قصر قامتي بجانبك،

أتذكر صوت ضحكاتنا ونظرات المراقبة لنا

أتذكُر يومها كنت وسيماً، وأنا أيضاً☺

اتذكُر يومها لم أستطع النوم وكنت برفقتي مثل ما دوماً معِا بأوقاتي الصعبة

أنا دائماً متذكره كل ما مضي لنا معاً

لم تفارق مخيلتي وذاكرتي وقلبي يوماً


بقلم /شروق عدس

 

عن fatima saleh

شاهد أيضاً

الشاعر.. حسام إبراهيم في معرض الكتاب

في مفيش ساعتين كان الاتنين حفروا الأنفاق وبكلّ غباء ماكانوش عارفين هتودّي لفين. ماحناش خايفين؟ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *