الرئيسية / روايات / اليك صديقي

اليك صديقي

 

لماذا نحن هكذا ياصديق انت تُكابر وانا أُكَابر ؟!

أخائف مني ،أم من الحب، ام من جراحك القديمة ؟!

أنا أُخَاف ياعزيزتي بأن تَعود جِراحي وتعاني أنتِ منها ..تُعَاني! هل تعلمي عند نطقها أحسُ بوجع آليم … أتعلمي كم يؤلمني أن أراكِ تتآلمين ؟!

 ياصديقي أحبني فقط ..عندما تُحبني سأجعل جراحك تلتئم .. سنعاني سوياً …سنحزن .سنبكي … نعم ..ولكنها ستلتئم ياصديقي … سأفعل مابوسعي لأسمع ضحكتك الصادقة النابعة من قلبك .. لأسمع دقات قلبك المتسارعة من السعادة … ستكون انتَ حياتي … ستكون ضحكتك لي وطن … سيكون حضنك لي ملاذاً لأهرب من مَخاوفي وآلام الدنيا و أوجعها …

فقط أحبني ياصديقي …

سأحبك ولكن هل للعقل سيطرة علي القلب !

ولكن سيطرة القلب تغلب دائماً العقل ياصديقتي …

فقلبك ياصديقي يحتاج لبسمة وفية واحساس صادق ليعود الي عقله مرة اخرى ..

كل ماتحتاجه هو أن تفتح نوافذه ليتنفس الحياة…ليتنفس بسمتها وأشراقها …ونسامتها ..ليعود كما يجب أن يكون ..لأري ابتسامتك تعلو شفاهك ياصديقي مرة اخرى..

#هدير_صبحي

 

عن fatima saleh

شاهد أيضاً

أبهانِي المَها في طَلة

  أبهانِي المَها في طَلة من نظرةٍ دَق قلبي نَبضةً وتوقفَ متسائلا؛ ماذا تَسنّى للعين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *