الرئيسية / شعر وخواطر / خواطر / على حافة حلم

على حافة حلم

 

 

 

 

جلستُ على حافةِ الحلمِ ، بعد أن أنهكني البشر .
كاد زفيري أن يخترق جدران واقعي ويقطع غفوتي ؛ هدأته قليلاً وربت علىٰ كتفه لعله يستجيب ، وما إن هدأ وأصبح كالنسيم يداعب كل المارون على صراط ذاكرتي حتىٰ ثار مجددًا وتناثرت معه وريقات أنآتي .
صحوتُ علىٰ ذلك الصوت الذي أثار فضولي وأحدثَ كلَّ هذا الأديد داخل وتين قلبي ، داهمني دمعي وهو يشق طريقه في عنتٍ عَبر وجنتاي إلى أسفلِ عنقي ثم أفل .
لم أكن أعلم أنه يكتري جسدي النحيل منذ أن غفوت تلمست بيدي مرقدي عن يميني وعن يساري ، وما إن وضعت كلتا قدماي على أرضية غرفتي حتى لقبت في دفتر المفقودين بــ ” الغريقة الراحلة ” .

 

بقلم / فاطمة صالح إبراهيم

عن fatima saleh

شاهد أيضاً

الشاعر.. حسام إبراهيم في معرض الكتاب

في مفيش ساعتين كان الاتنين حفروا الأنفاق وبكلّ غباء ماكانوش عارفين هتودّي لفين. ماحناش خايفين؟ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *