جوّال

 

 

أجولُ بأرضِ العشْقِ عشْقِي رُوَيْدًا  

                                                     لِأرْسِمَ لوحةٌ بُعَيْدَ المغيبِ

على شاطئِ الأحلامِ تاهَتْ ملامحِي

                                                  بحبَّاتِ رَمْلٍ في ليالِي لَهيبِي

ألوذُ بهِ إذا علا الموجُ دَرْبَنَا

                                              وَ عاثَ فسادًا غاسِلًا لِيْ ذُنوبِي

وَ كانتْ رُسومُ عِلَّتِي فِي رِمالِهِ

                                                   لِيَمْحُوَ مَاؤُهُ جَميْعَ عُيُوْبِي

أغوصُ بِمَوْجِهِ أُصَارِعُ ظُلْمَهُ

                                                فّفِي قَاعِ ظُلْمِهِ لَآلِيْ نَصِيْبِي

أُجَالِسُ لَيْلَتِي أُسَامِرُهَا وَ لَا

                                                  تَمَلُّ حَدِيْثَنَا فَتَهْوَى دُرُوْبِي

تُدَاعبُنِي فَتَبْعَثُ الغيمَ حَاجِبًا

                                                  لِتُخْفِيَ بَدْرَهَا كَكُلِّ لَعُوْبِ

يُؤانِسُ وِحْدَتِي ظَلَامٌ أُحِبُّهُ 

                                             وَ لَيْسَ لِأَنِّيْ أَحْتَمِيْ بِهُرُوبِي

 وَ لكنَّ لَيْلَهَا هُدوْءٌ وَ مَسْكَنٌ

                                             لِجُرْحٍ عَمِيْقٍ مِنْ جُرُوحِ حَبِيْبِي

أُخَاطِبُ نَجْمَهَا إِذَا كَانَ رَاقِبًا

                                            عَذَاْبِيْ وَ يَدْنُوْ فِيْ المَجَالِ رَقِيْبِي

فَأَشْكُو لَهُ بَدْرًا تَخَفَّى مُهَاْجِرًا

                                            وَ مَاْ عَادَ حَتَّى فِيْ لِبَاسِ غَرِيبِ

فَرَقَّ لِحَاْلَتِي وَ غَاْدَرَ بَاكِيًا

                                             وَ أَخْلَفَ وَ عْدَهُ وَ خَارَ طَبِيْبِي

و َظَلْتُ مُؤَرَّقًا أُسَاْئِلُ لَيْلَتِي

                                        أَفَرُّوْا جَمِيْعًا؟ هَلْ هُنْا مِنْ مُجِيْبِ؟

فَلَاْطَمَ وَجْنَتِيْ نَهارٌ يَهُزُّنِي 

                                                 بِضَوْءٍ ثَقِيْلٍ قَاْتِمٍ وَ كَئِيْبِ

وَ رَسْمُ مَلَاْمِحِيْ علَى رَمْلِ شَطِّهَا 

                                             تَبَدَّلَ مِنْ بَعْدِ الصِّبَا بِمَشِيْبِ

بقلم/ محمد عبد الكريم ابو خشيم

 

عن fatima saleh

شاهد أيضاً

الشاعر.. حسام إبراهيم في معرض الكتاب

في مفيش ساعتين كان الاتنين حفروا الأنفاق وبكلّ غباء ماكانوش عارفين هتودّي لفين. ماحناش خايفين؟ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *