الرئيسية / روايات / رواية / الحب الصادق

الحب الصادق

 

مسك بيديها وأجلسها بجواره يحاول أن يفهم منها ماذا حدث ، وبعد عدة محاولات منه بدأت تتحدث من بين شهقاتها قائلةً :

…سابني ومشي يا آسر ، رفض يكمل معايا بعد حب سنين كتير .

– مقالكيش السبب ؟!

لأ قالي بس أنا مقتنعتش ، بيقولي احنا تفكيرنا مختلف وعاداتنا كمان مختلفه وهيحصل بينا خلافات كتير في المستقبل ، انا بستغرب اوي لما بفتكر كل ليله كان يمسك ايدي ويترجاني ما ابعدش عنه زي اللي قبلي، كان بيقولي إنتِ ربنا بعتك ليّا عشان تعوضيني عن تعب وعذاب سنين ، وعدته مش هبعد عنه مهما حصل ، استحملت كتير واتنازلت اكتر عشان مخلفش بوعدي ليه ومسكت فيه بكل قوتي ووهبته حياتي بس هو خلف بوعده ليّا وضيّعها ، عارف يا آسر إيه مشكلتي ، إني اديته اكبر من حجمه ، اظهرتله حب واهتمام مبالغ فيهم ، مكانش لازم احبه كل الحب ده ، بس انا خلاص قررت هكمل حياتي ومش هخلي بعده يأثر عليّا .

              

                                   ********************

– لما كلمك النهارده ورديتي عليه عادي من غير ما تتهزي وقتها بس اتأكدت فعلا انك نسيتيه يا ندى وانه مبقاش يفرق معاكي ، انا بجد فخور بيكي .

يا آسر هو بقا من الماضي خلاص وانت دلوقتي الحاضر والمستقبل ليّا مينفعش اخلي الماضي يأثر على الحاضر أو يدمرلي المستقبل في اوقات كتير لازم ننسى فيها الماضي او اي حاجه ممكن توجعنا، كان بيجيلي اوقات كتير بندم فيها على كل لحظه حبيته فيها وعيشتها معاه ومكنتش واخده بالي من حبك ليّا ، بس دلوقتي بحمد ربنا إني فوقت بدري وكملت حياتي معاك ، بوعدك إني هحافظ عليك طول العمر انت والبيبي اللي هيجي .

وضع يده على بطنها يتحسس حركة الجنين فيها وقبّل رأسها ثم ضمها إلى صدره بقوه حتى كادت ارواحهم أن تلتحم ببعضها البعض .

هاجر الحاكم

 

عن fatima saleh

شاهد أيضاً

أبهانِي المَها في طَلة

  أبهانِي المَها في طَلة من نظرةٍ دَق قلبي نَبضةً وتوقفَ متسائلا؛ ماذا تَسنّى للعين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *