الرئيسية / دين / (يهوشوغ)

(يهوشوغ)

كتبه: فاطمة الزهراء

 

يوشع بن نون عليه السلام، نبي لم تحبس الشمس لبشر إلا له.

في التيه الذي أصاب بني إسرائيل، توفي هارون -عليه السلام- وبعده أخوه موسى -عليه السلام- بنحو سنتين، فكان الذي أخرج بني إسرائيل بعد أربعين سنة من التيه، وكانت الأربعين سنة كفيلة بأن يموت فيها جميع من خرج مع موسى -عليه السلام- من مصر، و بقي جيل جديد تربى على أيادي موسى وهارون ويوشع بن نون، هذا الأخير يطلق عليه يوشع بن نون (بضم الشين عند المسيحيين ) و(بفتح الشين عند المسلمين) ،أما بالعبرية (يهوشوغ) وهي شخصية تاريخية من العهد القديم المذكور في سفر يحمل اسمه وهو (سفر يوشع)، كما ذكر في القرآن في قصة موسى -عليه السلام- مع سيدنا الخضر لكنه لم يصرح باسمه بل ذكر (وإذ قال موسى لفتاه)، هو من قبيلة أفرهيم بن يوسف بن يعقوب، ويعود نسبه إلى يوشع بن نون بن أفراهيم بن يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم الخليل عاش بين القرنين 13 ق.م و ال 12 ق.م.

تولى يوشع بن نون -عليه السلام- زمام أمور بني إسرائيل بعد موسى عليه السلام، حيث قطع ببني إسرائيل نهر الأردن، وانتهى إلى أريحا، فقصد بيت المقدس، كانت من أحصن المدائن سورا وأعلاها قصورا وأكثرها أهلا، فحاصرها ستة أشهر، انتهى الحصار في يوم جمعة بعد العصر، فأحاطوا بها وضربوا بالقرون (ويقصد به الأبواق) فكبروا تكبيرة رجل واحد، فانهد سورها وتفسخت فدخلوها، أخذوا ما وجدوا فيها من غنائم، ولما كادت شمس الجمعة أن تغيب، وإذا ما غربت الشمس دخل يوم السبت، وهو يوم حرم الله تعالى فيه العمل والصيد، فخاف يوشع بن نون من خسارة المعركة بعد اقتراب النصر فحدث الشمس قائلًا: (أنت مأمورة وأنا مأمور، اللهم احبسها علي) فحبس الله عليه الشمس بإذنه حتى انتصروا وفتحوا بيت المقدس، قال صل الله عليه وسلم: (إن الشمس لم تحبس لبشر إلا ليوشع ليالي سار إلى بيت المقدس).

عاش يوشع بن نون سبعة وعشرين سنة بعد موت موسى عليه السلام، وحكم بين بني إسرائيل بكتاب التوراة بعد استقرار يد بني إسرائيل على القدس، حتى قبض الله إليه وهو ابن مائة وسبعة وعشرين سنة.

 

عن fatima saleh

شاهد أيضاً

الأمة الإسلامية

الأمة الإسلامية   إن تاريخ المسلمين دائما تاريخ حافلا  بالمفاجآت  فلم نكن أبدا أمه جاهلة  …