الرئيسية / اخر المقالات / كيمياء الجسد 2

كيمياء الجسد 2

 

 

السرد اللغوي دائما يفوز بالجهد الأكبر من نظرة واهتمام الشخص فقد تكفى كلمة لوصف الكثير من شيء ما .

وكما اجتمعت الكلمات سابقا لتوضح أكثر وتبين لنا الطريق لفهم لغة الجسد والمطلق عليها كمياء الجسد .

في المقال ندحل للغة الكيميائية ثانية لنفهم أكثر ونعى عمل وتفاهم الجسد البشري وتناغمه مع نفسه ومع العالم الخارجي

فاللغة الكيميائية ليست بالضرورة أن تضع قوانين للجسد ليتعامل بها .

 اللغة منبع لا ينضب فهي تعبر عما بداخلنا وتصنع المفاهيم وتربطها وتنقلها لتتناسب مع طبيعة الحالة الداخلية أو الخارجية للجسد

وبين أيديكم اليوم مفردات جديدة لتلك اللغة الكيميائية لندرسها ونعيها وبالأخص كيفية تعاملها مع بقية المفردات الكيميائية الأخرى .

ذكرنا في المقال الماضي ثلاث مفردات لتلك اللغة وهم ( الدهون والكربوهيدرات والبروتينات )هم متشابهون في الكثير من الوظائف.

ننتقل الى بقية المفردات والتي قد لا يكفى الحديث عنها مقال أو اثنين فتحتاج إلى الكثير فقد كتبت فيها كتب بالمئات لكننا سنحاول وضع صورة شمولية تمككنا من فهم جسدنا بصورة تقريبية .

رابع المفردات وهى الأنزيمات وهى إحدى مفردات تلك اللغة الكيميائية بجسدنا وأهميتها تتمثل في أنها تساعد على ترجمة الأوامر الصادرة في الخلية  الى واقع ملموس في المسئولة عن عمليات الهدم والبناء داخل أجسدنا .

خامس تلك المفردات وأهمها للتواصل مع الجسد ككل هي المنظمات الحيوية أو ما نعرفها بالهرمونات وتلك لها دورا هاما في تنظيم العمليات الحيوية كالأنزيمات وهى لا توجد في كل مكان بالجسد بل تطلق من أماكن معينة وتتحرك في الدم لتؤدي وظيفتها اللغوية الكيميائية وأهم ما يميزها هي أن لها وظيفة ثابتة لا تتخطاها أبدا وأن رغم ضآلة  كميتها الا أنها تؤدى دورها بكفاءة عالية وتلك المفردة العجيبة تتكون من حروف كثيرة لنذكر بعض  منها الأنسولين مثلا فهو أحد أهم تلك المفردة والذى يتمثل دوره في ضبط نسبة السكر بالدم وهناك أيضا هرمونات الجنس والتي تحدد وتعطى كل منا صفاته فالتيستوستيرون للذكورة الأستروجين للأنوثة وتعدد حروف تلك المفردة اللغوية الكيميائية داخل أجسام البشر.

سادس تلك المفردات هي الأعظم على الإطلاق فهي وسيلة التعامل مع البيئة الخارجية ويطلق عليها الرسائل العصبية الكهروكيميائية فهي تلك الاشارات التي يرسلها الدماغ للعضلات لكى تتحرك وللمعدة لكى تبدأ في هضم الطعام وأي اختلال في تلك اللغة يؤدى الى تدهور باقي اللغات وحتى تدهور كمياء الجسد بكاملها .

يتضح من هذا أن أجسادنا لها لغتها الخاصة التي تتواصل بها فيما بينها بالداخل وبين محيطها الخارجي فحتى اللغة المنطوقة التي نتحدث بها ونتواصل بها بيننا نابعة من تلك اللغة الأم لغة الكمياء الجسدية فنحن نتحدث بتلك الحروف بناء على الرسائل العصبية الكهروكيميائية التي يرسلها الدماغ للأحبال الصوتية بحنجرتنا .

اللغة هي الأرض الخصبة التي تحدد ماهيتنا عن بقية الكائنات الاخرى فنحن كنا نقوم بتطويرها بمرور الزمن حتى تنوعت وتعددت تلك اللغة للغات متعددة كثيرة وأصبحت الوسيلة الأهم والأكثر ثابتا للتواصل فحافظ على لغتك المنطوقة و الأهم أن تحافظ على لغة كمياء جسدك فهي المنبع الثابت الذي لا يجف أبداً .

 

المصادر: كتاب الكمياء عند الكائنات الحية للدكتور أحمد مدحت

-كتاب العلم المبسط الجزء الخامس للكاتب جرولييه

                                                    -كتاب تاريخ العلوم للكاتب كلود بريزنسكى

 

بقلم : محمد صلاح الفقي

عن fatima saleh

شاهد أيضاً

عليك حماية حلمك حتى بلوغه ..

  عليك حماية حلمك حتى بلوغه .. نحن معشر الشباب نعاني الكثير في هذه الفترة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *