الرئيسية / دين / (الصوفية دين حب)

(الصوفية دين حب)

كتبه: زينب عمرو

 

 

(الصوفية دين حب… ومحرابها القلب… وإرادتها هي الروح… ومحلها النفس)

كنت قد ذكرت أنا للصوفية معانٍ كثيرة، منها الصفّة والصفاء… إلخ، ولكن الأقرب لمعناها الصحيح: الصوفية، صافية من الشرور وشهوات الدنيا…

قد ذكر عنهم الإمام أبي حامد الغزالي في كتابه المعروف (إحياء علوم الدين): فالذي يذكر هو قرب العبد من ربه عز وجل في الصفات التي أمر فيها بالاقتداء والتخلق بأخلاق الربوبية حتى قيل: تخلقوا بأخلاق الله.

وقال ابن عربي في الفتوحات: (فاعلم أن التصوف تشبيه بخالقنا؛ لأنه خلق فانظر ترى عجبا)

ويذكر الإمام أبي حامد الغزالي في كتابه (المنقذ من الضلال) على أن نهج وطريقة الصوفية في ممارسة العبادة تتم بعلم وعمل.

ويضيف أيضا (إن الصوفية هم السابقون لطريق الله خاصة، وإن سيرتهم أحسن السير، وطريقهم أصوب الطرق، وأخلاقهم أزكى الأخلاق ، فإن جميع حركاتهم وسكناتهم ف ظاهرهم وباطنهم مقتبسة من نور مشكاة النبوة، وليس وراء نور النبوة على وجه الأرض نور يستضاء به).

ولطريق التصوف أصول خمسة

أولها: تقوى الله في السر والعلن.

ثانيها: اتباع السنة في أقوالها وأفعالها.

ثالثها: الأعراض عن الخلق في الإقبال والإدبار .

رابعها: الرضا عن الله في القليل والكثير.

خامسها: الرجوع إلى الله في السراء والضراء.

ولكن للحديث بقية، ومع من هو أول من تحلى بالتصوف

ومتى ظهرت وأين ظهرت؟!

عن fatima saleh

شاهد أيضاً

الأمة الإسلامية

الأمة الإسلامية   إن تاريخ المسلمين دائما تاريخ حافلا  بالمفاجآت  فلم نكن أبدا أمه جاهلة  …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *