الرئيسية / تاريخ / الدولة الأموية

الدولة الأموية

 

نشأتها:

 

الدولة الأموية بدأت بعد تنازل الحسن بن علي -رضي الله عنه- لمعاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه

عن الخلافة لحقن دماء المسلمين. فما مراحل قوتها وضعفها؟ وما أسباب سقوطها؟

 

 هذه النقلة المفتعلة قُصِدَ منها -إلى حدٍّ كبير- تقليص سنوات المجد والوَضَاءَة في التاريخ الإسلامي لأغراض يعرفها من يُقَدِّرُون دور التاريخ في صياغة الأمم والدفع بها إلى آفاق أرحب.

 

إن قبول التاريخ الأموي كما يُعرَض علينا في جُلِّ كتابات القدماء والمحدثين يضعنا أمام تساؤلات ملحة تفرضها عدة تناقضات حادة:

 

 فنحن أمام دولة حققت إنجازات كبرى في مجال الفتوح ونشر الإسلام، وقدمت شخصيات فذة تركت آثارًا ضخمة في ميادين السياسة والحرب والإدارة، واستمرت تقود المسلمين -آنذاك- على اختلاف أجناسهم وألوانهم وأديانهم وطموحاتهم، أكثر من تسعين عامًا في دولة واحدة، امتدت من حدود الصين إلى جنوبي فرنسا.

 

غير أن كثيرًا مما وصلنا من تاريخ تلك الدولة لا يتفق مع عظمة منجزاتها سالفة الذكر؛ فقد ذاع عن ذلك العصر أنه كان عصر مؤامرات سياسية، ورِدَّةٍ خُلُقية، واضطراب اجتماعي، وخلل اقتصادي، واستهانة بمقدسات المسلمين؛ فتولدت عن ذلك ثورات كثيرة، وسالت دماء غزيرة، وهو العصر الذي شهد -كما استقر في أذهان كثير من المسلمين- توارث الحكم بعد أن كان شورى، وتبديد أموال الدولة على هوى حكامها بعد أن كانت مصونة، وهو العصر الذي شهد قتل الحسين رضي الله عنه، وصلب ابن الزبير رضي الله عنهما، وضرب الكعبة بالمنجنيق، وانتهاك حرمة المدينة المنورة، وظلم الموالي، إلى آخر ما يشيع عن بني أمية، وما أصبح يشكل في وعي الكثيرين صورة عن عصر قاتم. أما الإنجازات الكبرى التي سبقت الإشارة إليها فيثور حولها لغط كبير وغبش وجدال، تصعب معه الرؤية الصافية والنظرة المتسقة.

 

التحريف والكذب في تاريخ بني أمية:

 

تعرَّضَ التاريخ الأموي لكثير من التشويه والتحريف، واتسعت هذه الظاهرة لتشمل جُلَّ مصادر التاريخ الأموي، وامتدت لتترك بصماتها على بعض كتب التفسير والحديث التي تشكل مصدرًا خصبًا من مصادر التاريخ الإسلامي في تلك الحقبة. وإذا كان الله تعالى قد قيض للحديث الشريف من يكشف صحيحه من ضعيفه وموضوعه، لما له من أهمية تشريعية خاصة، فإن طبيعة علم التاريخ واتساع مجاله وتعدد عصوره وفيض رواياته قد وقفت حائلاً دون تتبع كل محاولات التحريف والكذب فيه على اتساع مصادره وتنوعها.

 

وتتعدد الأدلة على حدوث الكذب والتحريف في كتابة التاريخ الأموي؛ فقد أثبت بعض المؤرخين القدماء ذلك وحذروا منه، رغم أنهم لم يجدوا بُدًّا من ذكر هذه الأخبار الموضوعة لشيوعها أحيانًا، ولكيلا يتهمهم أحد بجهل شيء ذكره آخرون، أو لأنهم كانوا يعتبرون من الأمانة العلمية أن يذكر أحدهم كل ما يُروَى له، واتجه فريق آخر منهم إلى الانتقاء من هذا الركام الكبير، فاختار ما صَحَّ عنده، ونبه إلى زيف كثير مما عداه.

 

وفي روايتنا لقصة الأمويين نسعى إلى الوصول -بإذن الله- إلى أصح القصص، وتحليلها لكي نتمكن من رؤية الدولة الأموية على حقيقتها، ولا نتأثر بروايات المزورين الكاذبين.

ولقد تعرض تاريخ بني أمية الى كذب كبير والسبب لقد كتب من خلال إعداء بني أمية اي بني العباس.

 

يتبع~

 

#الدولة_الأموية

بقلم: منال ربيعي سالم

عن fatima saleh

شاهد أيضاً

أول من عاشوا فى أيجيبتوس (مصر)

  = سيدنا شيث عليه السلام  وأخوه سرابيس وأختاهما أيست ونفتيس .. وهم أبناء سيدنا …