الرئيسية / ثقافة عامة / القراءة واجب أم هواية

القراءة واجب أم هواية

بقلم : ميسون عاشور

 

(أنا لا أقرأ لأنني لا أحب القراءة)، (هوايتي القراءة)

ذلك ما نسمعه ممن يقرأ ولا يقرأ. فهل القراءة هواية بالفعل؟ أم هي واجبة ومن يقول أنها هواية فهذا مجرد ادعاء اندرج في عُرفِنا؟

 قبل الإجابة عن ذلك التساؤل المهم، علينا أن ننبه على بعض الأسباب، التي في نظر

البعض حجة لعدم التواصل مع الكتب وقراءتها. فمثلاً، هناك مشكلة الوقت وبالأدق

مشكلة عدم توافر الوقت. أولاً وأخيراً: الوقت إن لم تقطعه قطعك، فبتنظيم الوقت

سنجد ولو ربع الساعة للقراءة.

 (خير الأعمال عند الله أدومها وإن قلت)

 

المشكلة التي تليها هي: (عدم الرغبة)، فيجب أن نتفق أنه لا يوجد إنسان يؤدي عادة

في حياته باستمرار من أول يوم؛ بالمعنى الآخر، فلكي تكون قراءتك غير مملة

ومرغوب فيها، اجعلها عادة، لنبدأ مثلًا بربع ساعة لمدة شهر، مع الزيادة في الوقت

 كل فترة. أيضًا هناك مشكلة أهم من ذلك، الاعتماد الكلي في القراءة على الروايات،

فلا مانع إن كان لنا من الروايات والقصص والداووين جزءًا، لكن نافذتك للعلم ستصبح

 ضيقة، فلا يأتي أَجَّلُ العلم من القصص التي هي في الأغلب خيالية.

إلى متى سنظل يا أمة اقرأ لا نقرأ؟ إلى متى سنصير في ذلك الظلام الحالك؟ لا لوم

على أمة تقرأ، فما بال حال أمتنا؟!

 

-(اقرأ بسم ربك الذي خلق) – صدق الله العظيم – تلك هي أول آية نزلت على محمد (صلى الله عليه وسلم)، وتلك هي آخر كلمة لنا، فأول كلمة هي (اقرأ) وهذا وإن دل على شيء، فيدل على

أهمية القراءة ووجوبها كفرض، لا كهواية.

 

عن fatima saleh

شاهد أيضاً

نازية إلكترونية

“أَنا أَفضلُ مِنك” قالها قابيل لهابيل، لم يكنْ يدرك النقاء الداخلي الذي يتمتع به هابيل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *