الرئيسية / شعر وخواطر / عُـزلة):💖

عُـزلة):💖

ارتحَلتُ إلى عناني فغابات ضلوعي قد غابت عنها شمسُ الضياء….اكتساها لونُ الماضي ..واعتمرها شبحٌ من قيود العدم..
تكلّلت روحي بوشاح السأم وتضَرجـّت وجنتاي بدمامِ الألـم….تقَـرحّـت جفوني بخطوطٍ من هدرٍ السُنون وتفتـَّقت عباءةُ الروح لتغدو ثقوباً من الحمم…حميم ٌيتفجر من بين يباب ِالفؤاد…يتوالى فيضُه على صخورٍ قد أصبحَت صلدة ًلتكون الممّر…ممـّرٌ نحو القنوط…..سبيل ٌصوبَ مقلتان من الدموع….جنباتـهُ تَستعـِر من نيرانِ العذاب وأصوات ٌتشهقُ وتزفر بنواحٍ مُعـتمر .. تدوي من شدة العلل…..

انطفىء سراج ُمكنوني المُصطبر…أسدَلــَتْ غيوم ُالكبت ِستائـرَ الحـَنق ..تَفشـَّت حروقُ غايتي جَنباتي..وأصبحُ الغيب ُينسج ُأكفانهُ ينتظر ..طبول ُخلجاتي أصبحَت تـُقرَع ُفي مآتم الهوى ومضمار ُالشعور قد تكسّـر وطـُمر بين أجداث ِالعَدم..تهاوت قطراتُ الشـَجن من أعالي قمم السَقـَم وكأنـها سمومٌ تحرق ُأرضية الأمل….

أصبَحت مرآتي إنعكاس لدمار ذاتٍ مُستمر….قسماتُ وجهي أضحـَت مرهاء شاحبة…ذبلت ملامح الحياة…تجاعيدٌ أضحت خيلاء تحتلُ حنايا قلبي الهَرِم ..تكاثفت أساريري في قارورةٍ من أضغاثِ الحُلم..سُجِنـَتْ بين قضبانِ الندم…تتـأوه ُعلى مصيرٍ يصطلي بنارٍ من أحطابِ الطموح….وسكون ٌصاخبٌ مأفون يُعلنُ عن رياحٍ تجتـَرُ أمواج من فيض الشعور الذي قـُتِل…وبالنهاية أصبحَت ْروحي أسيرةً كالسبايا بداخل سجون المآسي.. ولكن …ولكن روحي قد ارتحَلت إلى عالمٍ من عنانِ تصوراتي وحدي…ارتحَلْتُ حيثُ عالم العُزلة…عالم الوحدة …عالمُ حياتي وحدي ..عندما تلتقي جفوني سوياً تنتابني تلك البهجة ها هي بغمضةُ عينٍ فقط قد عبرتُ شاطىء الواقع …وصعدتُ على سُلَّـم خيالي لأجلسَ على صخرةِ وحدتي ..كياني يحتويني وأيادي التأمُـل تحتضنُ تلابيب حُلمي….ها أنا هنا بذاتي وبقوتي… أمواج ُالبحر ِ تـُناديني .. وهواء الفضاء يكتسحُ فيض الماضي لتَهُب َّنسماتٌ من بريق المستقبل ينتظرُني سأُلبي نداءُه فما لي غيره يحتويني 💖

بقلم آيه السعيد

عن fatima saleh

شاهد أيضاً

الشاعر محمد المصري يكتب.. مَنتاش يوسف

بتقول انك فتشت جيوبك كده حيلتك ايه وطلعت بكام حبة أوجاع بالإسم أيام وجوزين جنيهات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *