الرئيسية / دين / حوار مع كاتب – رامى فخرى

حوار مع كاتب – رامى فخرى

حوار مع كاتب – رامى فخرىمحاورة :- زينب عمرو  

بدايةً من مقدمة الكبسولات كبسولات !! نعم فمن وجهة نظري الخاصه انها كبسولات اكثر من رائعه يستفاد منها المتزوج والغير ذلك مقدمة تنبهك باصطحابك من عالمك الواقعي لرحله مجانيه بين يديك لخيال غير متوقع على الاطلاق يحكي الراوي قصته بطريقه شهيه للآذان قبل الاعين .. فمن المقدمه فقط تستطيع ان تتخيل حالات الشلل المعرض لها ما يُدعى ب (سعيد) ولك التخيل في كم هي شخصية مدعوته المبجله ( بسمه )….. – ا. رامي كلمني عن سعيد وبسمه بفكره عامه او بمعنى اصح “يوميات زوج مشلول” – حكايات سعيد وبسمه هى محاوله لاصباغ المشاكل الزوجيه بلون كوميدى وتبسيطها فى محاوله منى لايصال رساله ان تلك المشاكل والعقبات شئ طبيعى بين الزوجين ولا تستدعى التضخيم بعد انتشار رهيب فى حالات الطلاق على اسباب اقل ما يقال عنها انها تافهه – فكرة العمل جاتلك ازاى؟! وازاى قدرت تحطها ف هيئه كبسولات لذيذه؟! – الفكرة العمل جاتلى من فتره طويله عن طريق شجار بين زوج وزوجته حصل قدامى على سبب بسيط جدا  ( تم عمل كبسوله ليه فى العمل وفكرة انها تبقى كبسولات بالشكل ده )   لانى وقتها رغم حدة الزوج الا انى شوفت الموقف لا يصلح الا انه يكون نكته .. اسمحلي لو هحرق حبه من العمل – – هههههه بس مش كتير اوى عايزين نبيع – انذار كاذب ده اسم كبسوله الفكره اتكتبت ازاى ؟! وازاى قدرت تخليها تطلع ف الاطار المضحك من غير ما يبقى دمها تقيل على القارئ؟! – الحلقه دى تعتبر من الحلقات المفضله بالنسبالى فكرة الحمل عندنا فى مصر مختلفه عن كل الدنيا فى كل حاجه ،من معرفة بوجود حمل ، الوحم ، كل حاجه فكرة ان واحده يجيلها مغص ف امها تقرر انها حامل وهى تعتمد على تشخيص امها لمجرد انها خلفت قبل كده فكره كوميديه لوحدها مش محتاجه اى مجهود الفكره كانت فى طريقة الحوار الثلاثى بين الزوج والزوجه والام ازاى يخرج بشكل انيق ساخر وفى نفس الوقت خالى من الايفيهات عشان الضحكه تكون نابعه من كوميديا الموقف نفسه … – مصيف الراحه الابديه مش هكلمك عن الفكره بتاعته اد ما هسألك سؤال ليه ف الأخر لما قولت رأي سعيد ف المايوه لمراته وكده بينته انه شخص عنده مباديء وملتزم دينيا لحدٍ ما هل كنت وقتها بتقول الرأي بتحيز ام هو رأيك انت الشخصي وجبته ف سعيد .؟! – مش قصة رائ شخصى قد ماهو كان اعتراض صريح على شئ منسوب للاسلام وهو ابعد ما يكون عن ذلك والجزم بكده لانى عارف الشئ ده كويس جدااا وعارف انه مجرد تحايل على الشرع بوضع لفظ ( اسلامى ) بعد اسمه وهو لا يستر، والاصل فى اللباس الاسلامى الستر . – شخصية سعيد حسيتها في مواقف كتير بتتعامل بذكاء وتفكير بينه وبين نفسه قبل اي حاجه وازاى يخلص الموضوع من غير مايكون غلطان … طيب هل انت عملت شخصيته كده لتبين ان الرجاله بتفكر الاول وغلطاتها قليله ولا بتتكلم بس عن الموضوع من وجهة نظر الرجاله عموما ؟! – ههههههههههههه مش عشان ابين ان الرجاله غلطاتها قليله ولا حاجه كلنا بنغلط ولو اخدتى بالك فى احد الحلقات قفلت على ان سعيد بيعمل نفس الغلط ال كان معترض عليه من ( بسمه ) انما الفكره هى توضيح بسيط لو فهمناه هايسهل كتير اوى فى العلاقات مشاعر الست بتسبق عقلها بكتير وده مش ذم فيها بالعكس ده الطبيعى فى الست لان ربنا خلقها كده صاحبة عاطفه ومشاعر جياشه بحكم انها هاتكون ام وزوجه زى ما اختص الرجل بشئ من الغلظه عشان يتحمل مشاق الحياه فعشان النقطه دى تبان كان لازم سعيد فى العمل يكون صاحب تفكير هادئ … – كفايه نحرق العمل اكتر من كده ليه الستات عندها عقده من قعاد ازواجهم على القهوه وعقده من الكوره وعقده من ال”بلاي ستيشن” والرجاله شايفين ان الستات بتاخد كتيييير ف ال”شوبينج” بتغير اسرع  وبجنون وكمان بتتفرج على حاجات تحاول تجربها متبقاش حلوه زى ما كانت شيفاها ليه دايما الفكره العامه كده عند الاتنين لاحظت ان العمل بيناقش ده .. – من وجهة نظرى الزوجه بتبقى شايفه ان الوقت ده هى احق بيه الساعتين ال هاتقعدهم ع القهوه ليه متقعدهمش معايا انا اما الكره فاعتقد ان السبب ان الكره مش هاتستهويهم فالساعتين بتوعها بالنسبالها حاجه رخمه جدااا لان تقريبا الزوج مبيكونش موجود لان تركيزه كله على الماتش والراجل بيكره الشوبنج بحكم طبيعة اعتقد كل الرجاله الشرا بالنسبالهم بيكون عشان محتاج الشئ ال هايشتريه عمره ما هايرروح يعمل شوبنج لمجرد انه يعمل شوبنج الرجاله طاقة الصبر عندها مستنفذه باستمرار بحكم تعامله مع الشارع ومع شغله بالبلدى كده( فتيله قصير ) … – ختاما العمل يستحق انه يتطور لمسلسل كارتوني زى مسلسل” بسنت وديازطي ” او ” ست كوم بسيط ” العمل بسيط وسلس وغير ممل على القاريء  بيتكلم في مشاكل بتتسبب ف طلاق وخراب بيوت كتير فعلا هو مش مجرد عمل بنضحك فيه بس   لا بيناقش مشكله وازاى يبسطهالنا علشان ننتبهلها شكرا رامي على المتعه دي   وشكرا لاجابتك على الاسئله ومنتظرين من الاكثر والاروع – شكرا ليكى على حوارك واسئلتك الممتعه ويارب اكون وفقت فى الاجابات – شكرا ليك انت لامتاع متابعينك وان شاء الله تحقق الاكتر من ده

عن admin

شاهد أيضاً

“وفتنّا بعضكم ببعضٍ أتصبرون “

    في ليلة من ليالى شهر رمضان المبارك بينما أنا جالسة اقرأ القرآن قرأت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *