الرئيسية / دين / “اعرف بطلك”

“اعرف بطلك”

بقلم / فاطمة دياب

من هى ذات النطاقين ؟ هي أسماء بنت أبي بكر أم عبدالله بن الزبير وإبنه ابي بكر الصديق وزوجه الزبير بن العوام وأخت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها . لقبت بذات النطاقين لأنها شقت نطاقها وربطت به سفرة النبي محمد صل الله عليه وسلم وأبي بكر حين خرجا مهاجرين إلى يثرب التي سميت فيما بعد بالمدينة المنورة. وكان ذلك اليوم من الايام المشهوده ف حياتها رضي الله عنها تحدثنا عنه وتقول صنعت سفرة النبي صلى الله عليه وسلم في بيت أبي حين اراد أن يهاجر فلم أجد لسفرتة ولا لسقائه ما أربطهما فقلت لأبي : ما أجد ألا نطاقي قال شقيه باثنين واربطى بهما لذلك سميت بهذا الأسم. تزوجت الزبير بن العوام، وهاجرت معه وهي حامل بعبد الله إلى المدينة المنورة ، فكان أول .   مولود يولد في المدينة المنورة بعد الهجرة . ولدت أسماء خمسة أولاد هم: عبد الله،وعروة، والمنذر، وعاصم، والمهاجر، وثلاث بنات هن: خديجة الكبرى، أم الحسن، عائشة. تعد أسماء بنت أبي بكرا لصديق من النماذج البارعة في تاريخ الإسلام، فقد عاشت في ظل الدعوة الإسلامية منذ نعومة أظفارها، وعرف الإيمان طريقه إلى قلبها منذ كانت طفلة صغيرة، وشاهدت تطور الدعوة وانتقالها من طور إلى طور، بل وشاركت في صناعة الكثير من الأحداث، وحياتها مليئة بالمواقف وحافلة بالدروس والعظات التي يحتاج إليها النساء في عصرنا، بل ويحتاج إليها كثير من الرجال.  كانت السيدة أسماء نموذج جميل للزوجة المسلمة تقول رضي الله عنها تزوجنى الزبير وماله شئ غير فرسه فكنت أعلفه وأدق ناضحة النوى واستقي وأعجن وأنقل النوى علي رأسي .  تأمل معى أيها القارئ كانت تحمل النوى ومع ذلك لا تهمل شئون بيتها وكانت تعجن  ماذا تفعل معظم النساء ف عصرنا الحالى؟ وفي هذه القصه تنبيه إلى الزوجات في أخذ الأسوة في الصبر على ما تلاقيه من معاناة وتعب وهي ترعى بيتها وأسرتها . كانت أسماءُ سخية النفس وكانت تقول: يا بناتي تصدقن ولا تنتظرن الفضل، لا تنتظرن ما يزيد عن حاجتكن، فإنكن إن انتظرتن الفضل لن تجدنه، وإن تصدقن لن تجدن فقده. وقال ابن الزبير: ما رأيت امرأتين قط أجود من عائشة وأسماء، وجودهما يختلف، أما عائشة فكانت تجمع الشيء إلى الشيء، حتى إذا اجتمع عندها وضعته مواضعه، وأما أسماء فكانت لا تدخر شيء لغد. وقد فرض عمر ألفا ألفا للمهاجرات، منهن أم عبد الله وأسماء. كانت تمرض المرضة، فتعتق كل مملوك لها، من باب داوا مرضاكم بالصدقة. روت عدة أحاديث، ومسندها ثمانية وخمسون حديثًا، واتفق لها البخاري ومسلم على ثلاثة عشر حديثًا، وانفرد البخاري بخمسة أحاديث، ومسلم بأربعة . شهدت معركة اليرموك مع ابنها وزوجها، ثم طلقها الزبير  عاشت أسماء إلى أن ولي ابنها الخلافة ثم إلى أن قتل من قبل جنود الحجاج الثقفي واخذ الحجاج جثته وصلبه في المسجد الحرام ولم يستح الحجاج من فعله فدخل علي السيدة أسماء وقال لها يا أمه إن أمير المؤمنين وصانى بك فهل لك من حاجه ؟ قالت لست بأمه ولكنى أم المطلوب علي رأس الثتية وما لي من حاجة وصارت كفيفة، وماتت وقد بلغت مائة سنة، وهي أخر المهاجرات وفاة

عن admin

شاهد أيضاً

“وفتنّا بعضكم ببعضٍ أتصبرون “

    في ليلة من ليالى شهر رمضان المبارك بينما أنا جالسة اقرأ القرآن قرأت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *