الرئيسية / اخر المقالات / عليل الصحة يسود العالم

عليل الصحة يسود العالم

بقلم / احمد هشام

 

ربما لم يكن يدور بخلد (اتيا) أبنة أخت يوليوس قيصر الصغرى الرقيقة وهي تضع مولودها الجديد بأن هذا الطفل الصغير ضعيف الجسد عليل الصحة سيكبر ليصبح يوما ما سيد العالم . فقد أعقب موت يوليوس قيصر التراجيدي اجتماعا للسناتو بكامل هيئته المهيبة حيث جلس منقطع الأنفاس منتظرا لوصية قيصر التي احضرها (ماركوس انطونيوس ) من معبد الراهبات العذارى”  فيستا ” تلك الوصية التي من شأنها أن تحدد مصير روما.  وقد كان فحوي الوصية صادما حتي ( لماركوس انطونيوس ) وهو يقرأها لأول مرة حيث وهب قيصر كل ثروته لحفيده ( جايوس اوكتافيوس)  ولم تكن تلك الثروة إلا عرش الامبراطورية الرومانية مترامية الأطراف. ولكن روما وشعبها وجبة صعبة الهضم علي معدة اوكتافيوس الرقيقة خصوصا في وجود خصم لن يسمح لأحد بأن يخرجه من الصورة خالي الوفاض وهو ( ماركوس انطونيوس ) لذلك قرر السناتو بدهاء سياسي أن يتم تقسيم تلك الثروة المهولة بين الرجلين بوصفهما سيدي العالم حينذاك فلانطونيوس الشرق ولاوكتافيوس الغرب. ومنذ تلك اللحظة بدأت مواهب اوكتافيوس السياسية في الظهور علي السطح تلك المواهب التي اثبتت انه داهية سياسي . حيث ورث اوكتافيوس عن ابيه بالتبني قيصر براعته المعهودة في اكتساب الأنصار والأعوان إلي جانبه مع اختلاف اتجاهاتهم وطموحاتهم . حيث ينسب التاريخ إلي اوكتافيوس أنه أول من استخدم جهازا دعائيا خاصا به في العالم القديم وكان هدف هذه الشبكة الضخمة من الأعوان والأدباء هي الترويج لاوكتافيوس في الامبراطورية بصفته خادم الشعب الروماني ومشيد عصر السلام الجديد. وقد استغل اوكتافيوس علاقة انطونيوس المشينة مع كليوباترة حاكمة مصر البطلمية في تأليب جماهير الشعب بل والساسة الرومان عليه. فقد كانت كليوباترة تلك المرأة اللعوب التي ألقت حبائلها علي قيصر من قبل وكادت أن تهلك روما بسببها وها هي تعيد الكرة مع انطونيوس كانت مثار حقد وكره عامة الرومان وسادتهم وقد استغل اوكتافيوس هذا الأمر استغلال ولا أروع وسدد ضربته إلي انطونيوس الذي لطالما جلبت عليه مغامراته الغرامية الوبال وهزم هزيمة ساحقة في معركة اكتيوم البحرية التي لم يفز فيها اوكتافيوس بعرش روما منفردا فقط بل وبعرش مصر الذهبي  ذلك النصر الذي اطار اللباب اعضاء السناتو فاسبغوا علي اوكتافيوس لقب ( أوغسطس )ويعني المهيب. وكان تعامل اوكتافيوس مع هذا النصر تعاملا يدل علي حنكة سياسية ودراية ببواطن الأمور فقرر بكل ثبات وعزيمة . تثبيت الحدود الرومانية عند الحد الذي وصلت إليه وإيقاف الزحف العسكري الذي استمر قرونا طويلة وقرر استخدام الآلة الحربية الرومانية الضخمة في استتباب الأمن والنظام داخل أرجاء الامبراطورية التي ضمت البحر المتوسط وشعوبه بأكملها . ولم تكن تلك الخطوة الجريئة بالأمر السهل اليسير فقد كان تعداد الجيوش الرومانية أكبر من اللازم وليسوا كلهم موالين لأغسطس بطبيعة الحال لذلك عمل أغسطس علي تخفيض تعداد الجيش إلي الحد المعقول وهنا استخدم طريقة تدل علي أنه داهية اداري حيث قام بإنشاء مستعمرات محددة الشكل والمساحة في أفريقيا وأسيا الصغري والبلقان وبعض أنحاء أوروبا وأسكن فيها قدامي الجنود والفائض عن الحد من الجيش وذلك من ماله الخاص وبذلك ضرب ألف عصفور بحجر واحد حيث ضمن ولاء الجيش باعتماده علي رجال موالين له واطمئن من عدم معارضة من تم تصريحهم من الخدمة لانشغالهم بشئون أراضيهم في المستعمرات الجديدة . وجاء الأن دور الشعب الروماني الذي جرته الحروب المتتالية والثروة الفاحشة التي حصل عليها من البلدان التي غزاها إلي اسوأ مدارك الرذيلة والفساد فعمل اوكتافيوس علي تهذيب هذا الشعب المشتت الذي أصيب كيانه بالارتعاش فطلب أحضار شاعر الدولة البليغ (فيرجيل) وأمره بجمع كل الاساطير والحكايات والأشعار التي تتحدث عن قيام روما وعن ألهتها المقدسة وعن أخلاق شعبها النبيل في العصور السابقة في ملحمة شعرية واحدة أطلق عليها (الاينيادة) والتي ظلت لما يزيد عن ثلاثة قرون مثار فخر روما حكومة وشعبا حتي انتشار المسيحية . ربما يري البعض أن اوكتافيوس كان محظوظا وأن عرش روما قدم له علي طبق من ذهب ولكن المتتبع لسيرة ذلك الرجل يري أنه اتسم بذكاء حاد وبصيرة نافذة وصبر شديد كان لمرضه دور كبير في اتسامه به وأن قرارته وسياسته ولو أن بعضها كان وحشيا أو ساديا ولكنها استطاعت انتشال روما من اتون الحرب الأهلية . لقد كان الرجل اسطورة تسير علي قدمين حتي صار يضرب به المثل بين الرومان (يا أعظم من أوغسطس واكفأ من تراجان ) واثبتت حكمته ودهاءه وحنكته السياسية أنه جدير باللقب الذي اطبقه عليه المؤرخين اللاتين  (سيد العالم )

عن admin

شاهد أيضاً

نيفين يونس تكتب ..!”Let’s Change 2″

هكذا يبدأ التغيير. شابة تبلغ من العمر ثمانية وثلاثين عامًا إسمها چاسيندا أردرن “Jacinda Ardern” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *