الرئيسية / اخر المقالات / المقال المترجم : Jane Austen as a novelist

المقال المترجم : Jane Austen as a novelist

Written by. Abd El-Rahman Magdy

Jane Austen was a Georgian era author, best known for her social commentary in her novels. Jane Austen was born on December 16, 1775, in Steventon, England. She was the seventh child and second daughter of Cassandra and George. Jane’s parents were well-respected community members. Her father served as the Oxford-educated rector for a nearby Anglican parish. The family was close and the children grew up in an environment that stressed learning and creative thinking. While not widely known in her own time, Austen’s comic novels of love among the landed gentry gained popularity after 1869, and her reputation skyrocketed in the 20th century. Her novels, including Pride and Prejudice and Sense and Sensibility, are considered literary classics, bridging the gap between romance and realism. In 1816, at the age of 41, Jane started to become ill with what some say might have been Addison’s disease. She made impressive efforts to continue working at a normal pace, editing older works as well as starting a new novel called The Brothers, which would be published after her death. She died on July 18, 1817, in Winchester, Hampshire, England.                                                                                          جاين أوستن ككاتبة روائية بقلم : عبدالرحمن مجدى كانت جاين أوستن مؤلفة في العصر الجورجي عٌرفت بنقد المجتمع في رواياتها, وولدت جاين أوستن في السادس عشر من ديسمبر عام 1775م في مدينة ستيفتون بإنجلترا, وكانت المولود السابع والطفلة الثانية للزوجين كاسندرا وجورج, وكان لهما مكانة مرموقة بين أفراد المجتمع, حيث كان والدها رئيس جامعة أوكسفورد للمتعلمين الانجليكانيين.  وقد كانت العائلة قريبة من بعضها حيث تربي الأولاد في بيئة تعليمية  محاطة بالتفكير الإبداعي. وعلي الرغم من أنها لم تكون معروفة جيداً في عصرها, إلا أن رواياتها الساخرة حظت بشعبية كبيرة بين طبقة النبلاء بعد عام 1869م, ووصلت لدرجة عالية من الشهرة بحلول القرن العشرين. ومن أشهر رواياتها ( كبرياء وتحامل, والعقل والعاطفة), وتٌعتبر من الروايات الكلاسيكية التي تسد الفجوة بين الرومانسية والواقعية. في عام 1816م , في سن 41 عام , مرضت جاين أوستن بمرض يقول البعض أنه مرض أديسون, وبذلت جهداً كبيراً لتستمر في عملها بشكل طبيعي, وهو أن تقوم بتعديل الأعمال القديمة, بالإضافة إلي البدء رواية جديدة تسمي (الأخوة) والتي نٌشرت بعد موتها.  وتٌوفيت في الثامن عشر من يوليو عام 1817م, في مدينة وينشستر بإنجلترا.

عن admin

شاهد أيضاً

نيفين يونس تكتب ..!”Let’s Change 2″

هكذا يبدأ التغيير. شابة تبلغ من العمر ثمانية وثلاثين عامًا إسمها چاسيندا أردرن “Jacinda Ardern” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *