طال الصمت

طال الصمت

بقلم/ احمد حسين

 

 

ما جئتُ اليَومَ لأهدِيكُم

كلماتٍ تشدوا نادِيكم

أو لحنً يطمسُ حاضِركُم

أو يُظْهِرُ قوةَ ماضيكُمْ

بَلْ جئْتُ لأحْكي عنْ شامٍ

تقبعُ رهناً لأَعَاديكُم

رفضَتْ أن تَستسلِمَ طوعاً

أو حتَّىٰ كرْهاً يُخزِيكُم

بلْ صَمَدتْ عزاً وتُناضِلُ

مِنْ أجلِ بقاءٍ يُعْلِيكُم

راسَلْتُ الأهْلَ هناكَ بها

أَتَقصَّّىٰ خبراً يهْديكُم

فَتَطوَّعَ طفلٌ بجوابٍ

ياهَذا صبراً نرجوكُم

فالشَّامُ وإنْ طالَ حصاراً

فبنصرِ اللهِ نوافِيْكُم

تَطْلُبُ منِّي صبراً أحذُو

والقَتْلُ مضَىٰ حكماً فيكُم.

لا ردَّ ، ولا أَسمَعُ صوتًا

طالَ الصمتُ ! ، ماذا فيكم !!

آتتني زَفْرَتُه خلْصاً

يَسبِقُها طَلقةُ غابيكُم

فعلمتُ بأنَّ محدِّثُنا

قِدْ ماتَ ويأْبىٰ يَرْجُوكم

عن admin

شاهد أيضاً

حيرة

بقلم/ سجى محمود عقلي مشوش قلبي يرفض أن ينسى. صراعات عديدة بين قلبي وعقلي؛ قلبي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *