الرئيسية / شعر وخواطر / خواطر / سعيد برؤيتك ….

سعيد برؤيتك ….

سعيد برؤيتك ….

بقلم / اية عدنان

منذ رحيلك….

والشمس لا تبدو كالشمس

بل انها مجرد بلورة فضية

الارض جامدة لا تتحرك

بالرغم من تعاقب الليل والنهار خلف نافذة غرفتي

الا أنها مجرد ايام تمضي لست اعدها من عمري

اما الغيوم فاصبحت لا اطيقها مؤخراً

كأن لا يكفيها انها تحجب عني اشعة الشمس فقط

بل انها ايضاً تخنقني في اغلب الاحيان

اشعر بانها تباغتني و لا تكف عن مشاكستي

لتزعجني اكثر برطوبتها الوخمة

المطر لم يعد يتساقط حيث انا اوجد

يستغفلني في اوقات نومي

كانه يرسل لي رسالة بانه تخلى عني ايضاً

السماء لستُ اراها بلونها المعتاد

اصبحت مغبرة في الايام القليلة التي اراها بها

القمر كذلك…..

رفيقي ومبدد وحشتي في الليالي هو  ما يؤلمني

كان الاكثر خذلاناً

فانا لم اره منذ مدة

حتى في اللحظات المعدودة التي امسكه بها يخرج من عتمته

يعود ليختبئ خلف الغيوم

كانه يكره  مطاردتي له وانتظاره كل مساء ……

أما جرحي فلم يندمل بعد

ان كنت ستسأل عن احوالي

انا اقوى الآن اعترف بذلك

هذا كله بفضلك

لأنك من جعلني اعتاد على الفراق

لست على ما يرام لكن بخير

اعيش حياة عادية  جدا

ليست كما اريد

ولا كما كنت اتوقع

فأنا من كنت الوم الناس على حياتهم الروتينية

اصبحت الآن  ان لم اكن الاسوء بينهم

فلا شي يسعدني

ولا احد بجانبي

حلمت بان الانوار قد انطفات وهيمن الظلام الشديد

استيقظت من النوم ورايت بان الظلام حالكا ايضا

ثم اكتشفت بان روحي هي التي انطفات

هذه المرة كان الظلام كثيرا

كان اكثرها شدة ….

أتى الصباح وأنا مستيقظة

عندها رأيتك …..

اسعدتني رؤية الشمس ايضاً

فبعد لقاء بليد جمعنا صدفة

تأكدت من قرار سابق اتخذته

كان محوره تركك

الآن …..

اصبحت ابدو اكثر اشراقاً

وكفراشة طليقة ها انا اطير مجددا

أعانق السماء

اتنفس الصعداء

استطيع السفر الى اعماق الصفاء

سأنافس الغيوم

والوح بعيداً عن الضجيج

فها انا استعدت نفسي بعد غياب طويل

آه كدت انسى………..

اهلاً بعودتك الى سمائي مجدداً ايها القمر

سعيدة برؤيتك ….

عن admin

شاهد أيضاً

حيرة

بقلم/ سجى محمود عقلي مشوش قلبي يرفض أن ينسى. صراعات عديدة بين قلبي وعقلي؛ قلبي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *