دون طيفك

دون طيفك

بقلم/ جعفر الصادق

 

 

قلت لها حين التقينا: ما جرى؟!

فلم تجب والدمع منها قد جرى

ما الذي أبكاكِ قولي يا ترى؟!

فتعجبت مني وقالت ما ترى؟

أصبحت بعدك قالت بلا وطنِ

ألم الفراقِ بداخلي انتشرا

أخفي أحزاني وراء تكبري

والدمع إذا جاء ذكرك انبرى

فأجبتها والشوق يذبح خافقي

عذرا فقلبي من الفراق تحجرا

كم كنت محتاجًا لبعض حنانكِ

مجروحًا تركتِني و ينبذني الورى

كم كنت منتظرًا ليوم وصالكِ

كم كان لي حلمُ من بعدكِ انتحرا

كم ليلة من دون طيفك تنقضي

كم شامتِ ضحكًا في وجهي انفجرا

كنت إذا سمعتُ اسمكِ أنتشي

ويطيب حالي إذا ما اسمكِ انذكرا

اليوم آلامي تزيد بذكركِ

حالي كطير جنحهُ انكسرا

إن كنتِ تنوين الرجوع فحاذري

صبري الطويل قد فنى صبرا

عن admin

شاهد أيضاً

حيرة

بقلم/ سجى محمود عقلي مشوش قلبي يرفض أن ينسى. صراعات عديدة بين قلبي وعقلي؛ قلبي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *