السعادة

السعادة

بقلم/ محمد عبدالمجيد جمال

 

 

ملء شدقيك إبتسم

السعادة ﻭﺃﺑﻨﺎﺀ ﻋﻤﻮﻣﺘﻬﺎ ‏( ﺍﻟﻔﺮﺡ ، ﺍﻟﻐﺒﻄﺔ ، ﺍﻟﺤﺒﻮﺭ ، ﻭﺍﻟﺴﺮﻭﺭ ‏)

ﺍﻟﺘﻌﺎﺳﺔ ، ﻭﺑﻨﻲ ﺟﻠﺪﺗﻬﺎ ‏( ﺍﻟﺘﺮﺡ ، ﺍﻟﻜﺂﺑﺔ ، ﻭﺍﻟﺤﺰﻥ ‏)

ﻫﻲ ﺃﻏﺼﺎﻥ ﺩﻭﺣﺔ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺍﻟﻮﺍﺭﻓﺔ …

ﺑﺴﺘﺎﻧﻲ ﺇﺳﻤﻪ ﺍﻟﻘﺪﺭ ، ﻳﺘﺤﻜﻢ ﻓﻲ ﻭﺗﻴﺮﺓ ﻧﻤﻮﺋﻬﺎ ﻳﺴﻘﻬﺎ، ﻳﻌﺘﻨﻲ ﺑﻬﺎ ،ﻭﻳﺰﻫﺮﻫﺎ ، ﻟﺘﺮﻣﻴﻚ ﺇﻣﺎ ﺑﺜﻤﺎﺭ ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ، ﺃﻭ ﺗﻘﺬﻓﻚ

ﺑﻼﺷﺊ ﺍﻟﺘﻌﺎﺳﺔ

ﻓﻲ ﺃﺣﺎﻳﻴﻦ ﻛﺜﻴﺮﺓ ، ﻋﺬﺭﺍ ! ﻳﺴﻌﻨﻲ ﺃﻥ ﺃﻗﻮﻝ ﻏﺎﻟﺒﺎ ﻣﺎ ﻳﺮﺳﻢ ﺍﻟﻘﺪﺭ ﺧﺮﺍﺋﻄﺔ ﺍﻟﻜﻨﺘﻮﺭﻳﺔ ﻟﻴﻄﻤﺲ ﻣﻌﺎﻟﻢ ﻟﻮﺣﺔ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ،

ﻧﺎﺻﻌﺔ ﺑﻴﺎﺿﻬﺎ ﺑﺮﻳﺸﺔ ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ، ﻳﺼﺒﻐﻬﺎ ﺑﺄﻟﻮﻥ ﺃﺣﺰﺍﻥ ﺗﻨﻔﺮ ﻣﻨﻬﺎ ﻃﺮﻑ ﻧﺎﻇﺮﻳﻬﺎ ..

ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﻜﺬﺍ ﻣﻨﺤﻨﻴﺎﺕ ، ﺃﺑﺤﺚ ﻓﻲ ﺃﺭﻓﻒ ﻣﺮﺳﻤﻚ ﻋﻦ ﺍﻹﺑﺘﺴﺎﻣﺔ ﻫﻲ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ ﻣﻤﺤﺎﺓ ﺗﺬﻳﺐ ﺧﻄﻮﻁ ﺍﻷﺗﺮﺍﺡ ﺃﻓﺮﺍﺣﺎ

ﻓﺎﻗﻌﺔ ﻟﻮﻧﻬﺎ ﺗﺴﺮ ﺍﻟﻨﺎﻇﺮﻳﻦ .. ﺑﻞ ﻋﺪﺩ ﻣﻬﺎﻣﻬﺎ ﻭﺃﺻﻨﻊ ﻣﻨﻬﺎ ﺃﻛﺎﻟﻴﻞ ﻭﺭﻭﺩ ﺁﻗﺤﻮﺍﻧﻴﺔ ﻟﺘﺰﻳﺪ ﺍﻟﻠﻮﺣﺔ ﺭﻭﻧﻘﺎ ﻭﺑﻬﺎﺀ ..

ولا أتجاوز الحقيقة لو قلت أن ﺍﻹﺑﺘﺴﺎﻣﺔ ﻣﺎﻫﻲ ﺧﻼ ﺻﻮﺭﺓ ﻓﺘﻮﻏﺮﺍﻓﻴﺔ ﻟﺪﻭﺍﺧﻞ ﻣﺘﺮﻋﺔ ﺑﺎﻟﺠﻤﺎﻝ ، ﺗﺤﻤﻀﻬﺎ ﺍﻟﺸﻔﺎﻩ

ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﺔ ﻛﺎﻣﻴﺮﺍ ﻣﺰﻭﺩﺓ ﺑﺘﻘﻨﻴﺔ ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ..

عن admin

شاهد أيضاً

حيرة

بقلم/ سجى محمود عقلي مشوش قلبي يرفض أن ينسى. صراعات عديدة بين قلبي وعقلي؛ قلبي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *